ملائكة ولا ضو ديال بروجيكتورات؟ هذا تفسير الاضواء الغريبة ف مكناس

لا ماشي الملائكة!


ف أقل من ساعة الفيديو فات 300 ألف مشاهدة. رقم قياسي ما كنشوفوهش ديما. طبعا كنهضرو على فيديو مكناس المعلوم ديال أضواء كتلعب ف السما, واللي غادي تشوفو هاد 48 ساعة حتا تطيب.

مول الفيديو كتب عليه باللي الامر كيتعلق بملائكة نزلت للسماء ف مكناس. الفيديو فيه 30 تانية وعبارة عن لقطات فيديو كتبيّن كرات ديال الضو كتلعب ف السما. كتتحرك بشكل انسيابي وكتختفي وترجع تبان مرة أخرى.

ف الخلفية كاين أصوات ديال نسا كيدعيو, وصوت كيقول “الملائكة”, فيما يبدو أنها عائلة مغربية تقليدية كتطل من البالكون.

[الفيديو]

الفيديو بالزربة دار البوز. أكثر من 30 ألف بارطاج ف أقل من ساعتين من نشرو. الفيديو وصل حتا لبرا المغرب وتعليقات بزاف من ناس غير مغاربة. كاين اللي متيق أنهم ملائكة كاين اللي رافض. لحدود كتابة هاد الاسطر الفيديو مازال كيجيب ف المشاهدات والبارطاج.

على أي, أغلب التعليقات, على الاقل المغربية, تستبعد أنهم يكونوا ملائكة وتسخر من الامر. البعض مشا لأنهم كائنات فضائية وبدا يعطي تفسيرات. جميع النفسيرات مشات بعيد ف تحليلها وبعدت على الموضوع.

لكن شنو التفسير العقلاني ديال هاد الشي ادا ما كانوش ملائكة وماشي كائنات فضائية؟

أولا, ما عندناش دليل أن الفيديو حقيقي وماشي مجرد فبركة ديال شي واحد تعلم يخدم بالـ Adobe Premiere و After Effects وزادلو الصوت ديال النسا من شي سياق أخر. لحد الساعة الامر غامض وما نقدروش نجزمو.

لكن, لنفترض أن الفيديو حقيقي ومولاه مصورو عندو, فالتفسير ف هاد الحالة, ومن بعد مقارنة شكل الضو وحركاتو, كينحصر ف فرضية واحدة: الامر كيتعلق Laser light show. ضو عبارة عن ليزر كيتم إطلاقو من الارض و”كيتساطح” مع الغيوم وكيعطي هاد التأثير.

هاد النوع ديال الاضاءة كيتم استعمالها مرارا ف مناسبات احتفالية. أحيانا أخرى محلات كتستعملو احتفالا بافتتاحها, وكيتم التحكم فيها من الارض. “التقنية” تطورت بزاف ف السنوات الاخيرة, ودابا كيمكن استعمال حتا الالوان وكتبة الكلمات ف السما بنفس الطريقة.

الفيديو التالي ديال استعمال نفس الاضاءة ف أمريكا بمناسبة الـ Super Bowl. الضو شبيه جدا بالضو ديال مكناس وكيتحرك بنفس الانسيابية.

الفيديو ديال مكناس, وقبل ما تتحرك الصحافة وشوف تيفي, ف الغالب مصدرو شي محل عاد فتح ولا قرر يحتفل بمناسبة العشر الاواخر, أو يمكن كاع شي واحد شرا الأدوات اللازمة لهاد الشي وقرر يجربها ف رمضان and have some fun. من هنا لتما, ها نتا عندك راس الخيط منين تبدا البحث ديالك وتزيد تقرا ف الموضوع!

خلي صوتك

0 نقطة
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

عجبك المقال؟ بارطاجيه وما تنساش تدير J’aime للصفحة ف الفيسبوك!

كومنطي

تعليقات


المزيد ف: واضفاك؟

أهلا!

Sign in

نسيتي المودباس؟

ما عندكش كونط؟ تسجّل

Close
of

Processing files…