6 أسباب علاش خاصك تبيع الـ iPhone وتشري سمارتفون Android

ويبقا لك الفلوس


مع تورة السمارتفونات الانسان ولى كيتلف من كترة الماركات والاسماء. أسماء وأشكال بزاف ف السوق. حاجة مزيانةصراحة من واحد الناحية. التنافسية بين الماركات طلعت الجودة وهبطت التمن ديال الاجهزة النقال.

لكن ماشي جميع الماركات قدرت تدير بلاصتها ف السوق. فقط 2 ماركات اللي مسيطرة على سوق السمارتفونات ف العالم. Apple بالـ iPhone وشركة Samsung بتشكيلاتها من المسارتفونات, اللي كتقيس جميع الشرائح ديال المجتمع.

الـ iPhone كيخدم بنظام iOS, بينما هواتف Samsung كتخدم بنظام Android المفتوح المصدر. ف هاد المقال, 6 أسباب علاش خاصك تتجنب الأيفون, وتشري سمارتفون من عشرات الماركات اللي كتخدم بنظام التشغيل أندرويد (نتا وجيبك):

 

1. ما تقدرش تدير كارط ميموار

طبعا الـ iPhone كيجي بعدة سعات ديال التخزين. لكن الكارط ميموار هدفها ماشي فقط تعطيك مساحة زايدة, بل وسيلة لنقل المعطيات وعندها استعمالات اخرى. ملي كتكون عندك الكارط ميموار كتقدر تتحكم ف بياناتك بسهولة بلا ماتضطر تبرونشي السمارتفون مع الـ PC كل مرة. الايفون ما فيهش هاد الشي, وحتا ملي تبرونشي التلفون مع الـ PC حريرة بوحدها.

2. الباتري ما كيتحيّدش

هاد النقطة دايراها Apple بلعاني, باش ايلا خسر لك الباتري تضطر تديه لمنين شريتيه, ولا تلوحو وتشري تلفون أخر من عندهم.

ممكن ف الميريكان تكون مزيانة, لكن بالنسبة لمستعمل مغربي عايش ف المغرب, الأمر يقدر يتحول لكارثة وتخسر فلوسك بسبب أن الباتري مات وما لقيتيش فين تصلحو.

3. نظام تشغيل ما تقدرش تعدل فيه

بون, هاد النقطة موجهة للناس اللي عندهم خبرة تقنية مع أنظمة التشغيل ديال السمارتفونات, تقدر تتجاوزها.

الأندرويد كيمنحك حرية أكبر ف تعديل وتجديد أي حاجة ف السيستيم بغيتي. بل تقدر تخدّم أي نظام تشغيل جديد واخا يكون مازال ف النسخة التجريبية ديالو.

عندك التحكم الكامل ف الجهاز ديالك, عكس الايفون, اللي ما تقدر تغيّر والو من غير آش بغات الشركة. أما نظام التشغيل فخاصك تستنا تحديث الشركة بالطريقة الي بغات.

4. ما كاينش الـUSB

 عكس سمارتفونات الأندرويد, الـiPhone ما تقدرش تبرونشيه مع أي PC ويخدم. خاصك iTunes و Driver. وحتا ملي كتحل الـ iTunes, الامر ماشي بداك البساطة. كياخد وقت باش يسنكرونيزي المعطيات بين الـ iPhone والكمبيوتر ويقدر ياخد دقائق. مالك على حالتك؟!

تخيل تمشي عند شي عائلة وتبغي تبرونشي السمارتفون مع الـ PC من أجل شي حاجة مهمة, لكن عندهم الانترنت ضعيف باش تطيليشارجي iTunes؟

بقيتي تم!

5. شركة Apple كتقلل من مدة الباتري ف التلفونات القدام باش تشري واحد جديد

وي, شركة آبل كتضعف من اداء الايفونات القدام باش تدفعك تشري ايفون جديد. الامر كان تشهر ف شهر 12 من عام 2017 ودار ضجة إعلامية. هاد الشي ما كاينش ف سمارتفونات أندرويد. بل تقد أنك تخدم بلا حتا منتجات Google (الـ Play Store مثلا) ادا كنتي ما كتيقش فيها.

6. أسعار غالية بالنسبة لأغلب الشباب

طبعا ما نكروش أن تمن الايفون كيعطي الجودة المرجوة (بدرجة أو بأخرى), لكن التمن ديال الاجهزة ديال Apple موجه لسكان العالم الأول. ف المغرب وباقي الدول النامية سعر الايفون غالي بزاف على القدرة الشرائية ديال الطبقة الوسطى, خصوصا الشباب اللي مازال كيحاولوا يحققوا داتهم.

طبعا ما كنقصدوش أن البديل هو سمارتفونات 800 درهم. بل السمارتفونات اللي ف الوسط, واللي جودتها فوق المعدل وكتعطيك أداء مناسب لأش بغيتي. ماشي كلشي مستعد يشري سمارتفون بأكثر من 6000 درهم, وماشي كلشي باغي سمارتفون بـ 800 درهم.

عالم الأندرويد فيه عدة سمارتفونات بزاف ف حدود 3000 درهم وجودتهم عالية وكيمنحوك تجربة استخدام رائعة!

 

 

كاين شي سبب آخر؟ ولا كتشوف أننا ظلمنا الـ iPhone ف شي نقطة؟ خلي لنا تعليق برأيك!

خلي صوتك

1 نقطة
Upvote Downvote

Total votes: 1

Upvotes: 1

Upvotes percentage: 100.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

عجبك المقال؟ بارطاجيه وما تنساش تدير J’aime للصفحة ف الفيسبوك!

كومنطي

تعليقات


المزيد ف: تك 💾

أهلا!

Sign in

نسيتي المودباس؟

ما عندكش كونط؟ تسجّل

Close
of

Processing files…