المئات أونلاين كيحلفوا أنهم تفرجوا ف هاد الفيلم….اللي عمرو كان أصلا!

ظاهر نادرة جدا!


كاع سبق لنا تفرجنا ف شي فيلم عجبنا ولكن ما عقلناش على الاسم ديالو. كنعقلو فقط على جزء من القصة وممثل ولا 2. وباش نعرفو الاسم, كنقصدو الانترنت, سواءا الفيسبوك ولا أي منتدى فين نقدرو نسولو.

Shazaam من هاد الافلام اللي المئات كيسولوا عليه أونلاين…لكن الفرق الوحيد هو أنه عمرو كان وهوما عمرهم تفرجوا فيه!

القصة بدات عام 2009 ملي مستعمل ديال Yahoo! Answers سول على فيلم من التسعينات متل فيه الكوميدي Sinbad دور جني.

المستخدم أشار كذلك أنه ما كيقصدش Kazaam. فيلم تقريبا بنفس القصة وممتل فيه Shaquille O’Neal, بل فيلم مماتل آخر.

الاجوبة كانت أغلبها أن الفلم غير موجود وعمرو كان.

قبل خمس سنين, مستخدم آخر, هاد المرة ديال Reddit سول على نفس الفيلم وكيحلف أنها مؤامرة لاخفاء الفيلم. الردود كانت أغلبها سلبية: الفيلم ما كاينش. لكن واحد أكد انه عندو نفس الذكريات مع الفيلم.

دازت السنين, الامور ما توقفتش عند هاد الحد. ناس آخرين بانوا كيدعيو أنهم عندهم نفس الدكريات على نفس الفيلم من تمثيل نفس الكوميدي.

الكوميدي Sinbad تدخل ونفا أنه متل ف أي فيلم مشابه. لكن بدون فائدة, العدد ديال الناس اللي كيحلفوا أنهم شافوا الفيلم في تزايد. ناس آخرين مشاو أبعد, وقالوا أنها مؤامرة من اطراف مجهولة.

أما البعض الاخر, أقل خيالا, قال باللي المنتج ما عجبوش الفيلم وسحبو من السوق للأبد.

 

ف هاد النقطة متأكدين أن راسك بدا يضرك وباغي تعرف What the hell is going on. من حقك!

الامر باختصار كيتعلق بظاهرة كتتسمى بتأثير مانديلا, The Mandela Effect. التأثير عندو اليوم Subreddit فيها أكثر من 60 ألف واحد. ولى a thing.

وطبعا As you have guessed it التأثير عندو علاقة مباشرة بالسياسي الجنوب إفريقي نلسون مانديلا.

تأثير نلسون هو ملي مجموعة كبيرة ومتفرقة من البشر كتآمن بدكريات غالطة على أساس أنها وقعت. وهم ذاكرة جماعي ان صح التعبير.

الاسم كيرجع لتدكر مجموعة من الناس أن السياسي الجنوب إفريقي مات ف الحبس ف التمانينات, بيما السيد بقا حي عقود من بعد.

الكوميدي سندباد عمرو مثل ف فيلم بنفس المواصفات ولا الاسم ف التسعينات.

الامر ببساطة كيتعلق أن هاد الناس عندهم دكريات غالطة حول الفيلم, بحال شكل Deja vu (فقط تقريب), ومع انتشار الانترنت قدروا أنهم يشكلوا كتلة عندها صوت.

لذلك, قبل ما تسول أونلاين على شي فيلم, تأكد بعدا أنه كاين, ماشي غير تأثير مانديلا!

خلي صوتك

0 نقطة
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

عجبك المقال؟ بارطاجيه وما تنساش تدير J’aime للصفحة ف الفيسبوك!

كومنطي

تعليقات


المزيد ف: إكستريم!

أهلا!

Sign in

نسيتي المودباس؟

ما عندكش كونط؟ تسجّل

Close
of

Processing files…