خدمتو هي يهبط يعوم ف القوادس ينقيهم

المهنة: علّال القادوس.


يمكن لنا نعتبرو علّال القادوس من السوبر هيروز القلال اللي أنتج المغرب خلال القرنين الاخيرين. شكون مننا نسا النجدة ديالو لسكان الرباط وهبوطو للقادوس ف البرد والشتا باش ينقدهم من الغرق؟!

علال القادوس, داك الشخص البسيط اللي كان خدام فرناتشي, قام بداك الفعل عفويا باش ينقد سكان حومتو.

على أي, ف البنغلادش, بلاد كاينة تحديدا شرق الهند, كاين انسان خدمتو الرسمية هي ينقي القوادس ديال المدينة قادوس قادوس.

مدينة دكا –العاصمة ديالهم– مؤخرا عانت, بحال العاصمة ديالنا الرباط, من أمطار غزيرة أدت لانغلاق القوادس, الشي اللي خلا البلدية والمسؤولين المحليين يكلفوا شخص يهبط للقوادس ينقيهم. علال القادوس ديالهم!

علاش القادوس البنغلاديشي, المكلف بتنقية القوادس, ورغم أنه خدام مع البلدية, ما عندوش المعدات اللازمة للمهمة. كيهبط للقادوس بدون نظارات ولا بدلة خاصة للتنفس. كيسد عينو ونيفو ويهبط يدير خدمتو وسط عفن المدينة كلّو.

العبرة من القصة: Be thankful ما راكش ف البنغلادش!

المصدر: The Telegraph

خلي صوتك

0 نقطة
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

عجبك المقال؟ بارطاجيه وما تنساش تدير J’aime للصفحة ف الفيسبوك!

كومنطي

تعليقات


المزيد ف: واضفاك؟

أهلا!

Sign in

نسيتي المودباس؟

ما عندكش كونط؟ تسجّل

Close
of

Processing files…